عن طائر الغربة “لمحة سريعة”


عندما أردت الكتابة عن شخصيتي احتارت معاي الكلمــات وضاعت مني العبارات فالحديث عن النفس من أصعب التدوينات 🙂
فالحديث عن الذات قد يصيبها الغرور خاصة عندما تغرق النفس بحب المدح والاشادة
يقال :إذا مدح الرجل نفسه ذهب بهاؤه.
وهذه أول مرة اكتب عن ذاتي وليس لكي امدح
البطاقة الشخصية لطائر الغربة
الكنية : أبو معاذ
مكان الميلاد: مكة المكرمة
سنة الميلاد: 1394 هـ /1975 م
الحالة الاجتماعية: متزوج ولله الحمد
عدد الاولاد: ثلاثة .
سبب إختياري لقب طائر الغربة .
أخترت لقب طائر الغربه تحديداً لم يكن من بنات أفكاري 🙂  وأنما شاهدت هذا الاسم قديماً  عام 2005 في أحد المواقع التي لا يحضرني اسمه الآن
وراق لي الاسم كثير وأن لم يخيب ظني الكاتب يكنى بطائر الغربة وكتب هذه الكلمات
طائر الغربة اذ حط على كتفي .. ألفاني حزين
فإشتكى غربته مثلي شوقا وحنين
أنا يا طائر لا أخشى الضياع
إنما أخشى بأن ترحل امي .. دونما قبلتها عند الوداع
فإسمعيني ..إنني أشتاق يا امي لعينيك صباحا ومساء
وأحبتت أن يكون مسمى طائر الغربة معرفاً لي في المنتديات وخاصة منتديات السفر فهو يعبر عن غربتي وسفري على جناح طائر بين البلدان وأنا بين قومي وفي مكتبي 🙂
الْجِسْمُ في بَلَدٍ والرُّوْحُ في بَلَدِ
يا وَحْشةَ الرُّوْحِ، بَلْ يا غُرْبَةَ الْجَسَدِ

جسمي معي غير أنّ الرّوح عندكم

فالجسم في غربةٍ والرّوح في وطن
فليعجب النّاس منّي أنّ لي بدناً
لا روح فيه ولي روح بلا بدن.
قصتي بدأت مع عالم الانترنت في عام 1999 م أو بداية سنة 2000 م تقريباً
وكان أول إيميل فعلته هو إيميل بريد أين 🙂
شاركت وتفاعلت بقوووووة بمنتديات عدة سادت ثم بادت
وفي 2004 سجلت في منتدى العرب المسافرون
وكان اتابع المواضيع على صمت
وفي عام 2008 قررت السفر إلى ماليزيا وتحولت بقدرة قادر إلى النمسا بعد تعاون الأخ زماااان في العرب المسافرون معي
ومن بعدها بدأ عالم النمسا والأدمان السياحي لها
حبيت النمسا من أول نظرة وزيارة , ومن حبي لها زرتها عدة مرات
كل ما نويت اسافر دولة غيرها نفسي تمانعني من ذلك أنه الحب والعشق النمساوي
 العـالم صار جميلا جدًا
مُـــذْ أحبـبتكِ !
مذ أحببتكِ صار العالم
أجمل مّـما كان
الورد ينام على كتفي
و الشّمسُ تدور على كـفّي
و اللّـّـيل ،،، جـداولَ من ألحان
المارّة صاروا لا يقِفون على رأسي
و السيّارات ،، تَئِزّ كثيراً
لا تُربكني الضّوضاء ،، ولا الفوضى
لا تزعجني الألوان
فتّشتُ طويلاً عمّا يتغيّرُ فينا
حين نحبّ ؟
فوجدتُ بأنــّا نعبُر منْ ” لا شيء”
إلى إنســان
 من جد وجدت من نفسي شيء ثاني مع النمسا عشتها معها أجمل قصة حب
ومن محبتي لها تعرفت على تطبيق تويتر وسجلت والله لم  اتوقع نجاح الحساب
لكني سجلت من حبي للنمسا
وأن كان لحساب نجاحا فهو بتوفيق الله ثم بتفاعل المتابعين لحسابي
فلكل شخص منهم أجمل تحية وتقديري على تفاعلهم.
سبب المدونة .
هي تجربة في عالم التدوين لنشر خربشاتي السياحية ولحفظ ما اكتبه
و من خلال مدونتي سوف احاول نقل لكم صور ساحرة للنمسا ولبلدان العالم تحكي جمال تلكم البلدان
وسوف اجعل من السفر لتلك البلدان من أسهل الأمور وذلك بتبسيط السفر لها بشنر معالمها السياحي
وأن أحتجتم لأي مساعدة في التخطيط لرحلتكم فأنا حاضر وتحت أمركم فيما يخص النمسا
أتمنى تجدون في مدونتي ما يروق لكم ولاتنسون بالتسجيل والمشاركة
وحياكم الله يا زوار مدونتي المتواضعة
أخوكم طائر الغربة 🙂
%d مدونون معجبون بهذه: